مع إغلاق الأسواق الأوروبية، كل الأنظار تتجه إلى الولايات المتحدة

مع إغلاق الأسواق الأوروبية، كل الأنظار تتجه إلى الولايات المتحدة

يتطلع المستثمرون إلى افتتاح الأسواق في الولايات المتحدة بعد صدور أرقام تقرير الوضائف الأمريكية الغير الزراعية لشهر مارس يوم الجمعة، والتي تظهر أكبر زيادة منذ شهر أغسطس الماضي: 916 ألف.

توقع بعض خبراء التحليل مثل هذه النتيجة، لكنها لا تزال أعلى بكثير من متوسط ​​توقعات الأسواق. وقد انخفض معدل البطالة كذلك إلى نسبة 6٪، مع فشل متوسط ​​الدخل في الساعة فقط بعد انخفاضه بنسبة -0.1٪.

أسواق السندات.

ارتفعت عائدات السندات الأمريكية بشكل طفيف إلى نسبة 1.72٪، مع بدء الأسواق بالشك في أن الاحتياطي الفيدرالي سيحافظ على قراره بعدم تغيير السياسة النقدية حتى بعد عام 2023. كما تتوقع الأسواق أول رفع لأسعار الفائدة بنهاية العام المقبل. من ناحية أخرى، يمكن أن يبدأ برنامج شراء الأصول في وقت مبكر من نهاية هذا العام، وفقاً للخبراء.

في ظل استمرار هذه الظروف، قد يكون من الصعب على الاحتياطي الفيدرالي الحفاظ على التزامه إذا استمرت أرقام التوظيف بهذه الوتيرة المتفائلة في الأشهر المقبلة.

مع وجود سوق مغلق عملياً هذه الأيام، كان رد الفعل على مثل هذا الرقم الإيجابي للعمالة ضئيلًا.

اكتسب سعر الدولار الأمريكي قوة صغيرة مقابل اليورو والين الياباني. اما مقابل الجنيه الاسترليني، فقد واجه الدولار بعض الضعف اليوم بسبب قوة العملة البريطانية نفسها. كما أدى إعلان "بوريس جونسون" عن إعادة فتح الاقتصاد تدريجياً بعد فترة إغلاق طويلة إلى ارتفاع سعر الجنيه. وقد كان معدل إعطاء اللقاحات في المملكة المتحدة أعلى بكثير من المعدل الأوروبي، متوقعاً بالعودة إلى الحياة الطبيعية وزيادة توقعات النمو.

ينعكس هذا بشكل أساسي على سعر اليورو مقابل الجنيه الإسترليني الذي سارع من إيقاعه الهبوطي. من النظرة الفنية، لم يجد الزوج دعماً أكبر حتى المنطقة 0.8320، وهي المستويات الأدنى التي تم الوصول إليها في شهر فبراير 2020.

شهدت أسواق الأسهم أيضاً حركة إيجابية يوم الجمعة الماضي، وتتوقع الأسواق أنها ستستمر اليوم في هذا الاتجاه الصاعد. ومع ذلك، لا تزال سندات الخزينة الأمريكية بحاجة إلى التحليل. إذا استمرت العوائد على هذه السندات في الارتفاع، فيمكن أن توقف الاتجاه الصاعد لأسواق الأسهم.

وصلت العقود الآجلة لمؤشر USA30 إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق بالقرب من منطقة 33230 ولم تظهر من النظرة الفنية أي علامات تراجع في مذبذبات مؤشر القوة النسبية.

المصادر: Bloomberg, Reuters.com.

لا تأخذ المعلومات/البحوث التي قام بإعدادها ميغيل رويز (""محلل الأبحاث"") في الاعتبار أي أهداف استثمارية محددة أو الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي شخص بعينه. ويُقِر محلل الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي، جزئياً أو كلياً، أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب، وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناءً عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.

لا يمثل البحث المقدم هنا آراء JME Financial Services (Pty)Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع JME Financial Services (Pty)Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.

اعتباراً من تاريخ نشر التقرير، لا يمتلك محلل الأبحاث وزوجته/زوجها و/أو أقاربه الذين يعتمدون عليه في أمورهم المالية، حصصاً في الأوراق المالية الموصى بها في هذا التقرير (تشمل ""الحصص"" الملكية المباشرة أو غير المباشرة للأوراق المالية).

لا يعمل محلل الأبحاث لدى JME Financial Services (Pty)Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.

تحكم قوانين جمهورية جنوب أفريقيا أي مطالبات تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة أو تنشأ كنتيجةً لها.

تعمل JME Financial Services (Pty) Ltd ، التي تعمل باسم ZA.CAPEX.COM ، كوسيط بين المستثمر وشركة Magnasale Trading Ltd ، نظير العقد الذي يشتريه المستثمر من خلال ZA.CAPEX.COM ، المرخص له و خاضعة لرقابة قبرص للأوراق المالية. وعمولة الصرف برقم ترخيص 264/15. Magnasale Trading Ltd هو مدير العقود مقابل الفروقات التي يشتريها المستثمرون.