الدولار الأمريكي يضعف في أخر يوم من شهر مايو

الدولار الأمريكي يضعف في أخر يوم من شهر مايو

جلبت نهاية الشهر معها بيع الدولار الأمريكي بأسعار منخفضة، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار للعملات المقابلة.

في حالة اليورو مقابل الدولار الأمريكي، ارتفع الزوج بحوالي 30 نقطة، وحتى الآن لم يتحرك من هذه المستويات خلال الجلسة الأوروبية.






أرقام مؤشر أسعار المستهلكين (CPI) للاتحاد الأوروبي لشهر مايو أظهر ارتفاعاً يصل إلى نسبة 2٪، أعلى من المتوقع عند 1.9٪ وأعلى بثلاثة أعشار من البيانات السابقة لشهر أبريل. هذه النتيجة حالت دون اضعاف اليورو، على الرغم من أن البيانات لا تزال ضمن هدف البنك المركزي الأوروبي عند حوالي 2٪.

يفضل الاتجاه الأسواق العالمية ارتفاع الأسعار بسبب التعافي السريع للاقتصاد بسبب إلغاء إجراءات تقييد التنقل وسياسات التحفيز للحكومات والبنوك المركزية. وسيتعين على البنك المركزي الأوروبي معالجة هذه المشكلة في اجتماعه المقبل مع الصعوبة الإضافية المتمثلة في قوة اليورو التي تتصدى لتأثير سياسته النقدية التوسعية.

يعود الزوج إلى منطقة المقاومة الرئيسية حول مستوى 1.2260 على الرغم من أن مؤشر القوة النسبية لا يزال يظهر علامات تراجع مع أداء متباين.

أرقام البطالة التي ستنشر يوم الجمعة أصبحت أكثر أهمية. حيث قد يؤدي الانخفاض الكبير في معدل البطالة إلى قوة سعر الدولار الأمريكي وانخفاض زوج اليورو دولار أمريكي. وقدرت توقعات الأسواق هذا الرقم عند نسبة 5.9٪ مقارنة بـ 6.1٪ السابقة. ومع ذلك، فإن وجود رقم أفضل من المتوقع سيكون ضرورياً للتأثير على سعر الدولار الأمريكي.

في هذا الصدد، ارتفع عائد السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات مرة أخرى فوق نسبة 1.60٪، وهي حركة حدثت إلى حد ما بسبب رقم مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي المنشور مؤخراً، والذي تجاوز جميع التوقعات. وفي الوقت الحالي، على المدى القصير على الأقل، لا يحدث الارتباط الإيجابي بين سعر الدولار وعائدات سندات الخزينة الأمريكية، مما يدل على أن ضعف الدولار مرتبط بتدفقات التكيف المحافظ الاستثمارية.

هذا الضعف في سعر الدولار وزيادة توقعات التضخم يعملان بمثابة دعم لسعر الذهب.

تجاوز المعدن الثمين بالفعل مستوى تصحيح فيبوناتشي عند 0.786٪ من الضلع الهابط الأخير الذي بدأ في بداية العام الحالي وانتهى في شهر مارس. وعليه يعتبر الاتجاه الهابط السابق منتهيًاً وهو في طريقه نحو المستويات المرتفعة الأخيرة عند 1957. على الرغم من أن مؤشر القوة النسبية بالفعل في منطقة ذروة الشراء على الرسم البياني اليومي، إلا أنه لا يزال لا يظهر أي إشارات استنفاد أو تباعد.






المصادر: investing.com, Bloomberg.

لا تأخذ المعلومات/البحوث التي قام بإعدادها ميغيل رويز (""محلل الأبحاث"") في الاعتبار أي أهداف استثمارية محددة أو الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي شخص بعينه. ويُقِر محلل الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي، جزئياً أو كلياً، أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب، وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناءً عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.

لا يمثل البحث المقدم هنا آراء JME Financial Services (Pty)Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع JME Financial Services (Pty)Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.

اعتباراً من تاريخ نشر التقرير، لا يمتلك محلل الأبحاث وزوجته/زوجها و/أو أقاربه الذين يعتمدون عليه في أمورهم المالية، حصصاً في الأوراق المالية الموصى بها في هذا التقرير (تشمل ""الحصص"" الملكية المباشرة أو غير المباشرة للأوراق المالية).

لا يعمل محلل الأبحاث لدى JME Financial Services (Pty)Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.

تحكم قوانين جمهورية جنوب أفريقيا أي مطالبات تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة أو تنشأ كنتيجةً لها.

تعمل JME Financial Services (Pty) Ltd ، التي تعمل باسم ZA.CAPEX.COM ، كوسيط بين المستثمر وشركة Magnasale Trading Ltd ، نظير العقد الذي يشتريه المستثمر من خلال ZA.CAPEX.COM ، المرخص له و خاضعة لرقابة قبرص للأوراق المالية. وعمولة الصرف برقم ترخيص 264/15. Magnasale Trading Ltd هو مدير العقود مقابل الفروقات التي يشتريها المستثمرون.