انخفاض الدولار الأمريكي، والآن كل شيء يعتمد على الأسهم

انخفاض الدولار الأمريكي، والآن كل شيء يعتمد على الأسهم

وصل سعر الدولار إلى أدنى مستوى له خلال 3 أسابيع، تبعاً للانخفاض المستمر بعد تصحيح عوائد السندات وقرار الاحتياطي الفيدرالي على إبقاء أسعار الفائدة منخفضة.

كما نرى في الرسم البياني لمؤشر الدولار، فقد وصل الدولار الأمريكي إلى قاعدة خط الاتجاه الصاعد الذي تم تداوله منذ بداية العام. يبدو أن هذه النتيجة ترجع إلى توقعات الأسواق المحيطة بارتفاع محتمل في أسعار الفائدة، مما يؤدي إلى انتعاش كبير في عائدات سندات الخزانة الأمريكية.



لكن تصحيح العوائد من مستوياتها المرتفعة بسبب انخفاض توقعات التضخم، إلى جانب قرار الاحتياطي الفيدرالي بالإبقاء على أسعار الفائدة منخفضة، دفع الدولار إلى الانخفاض. كما كان للتحسن في شهية المخاطرة بين المستثمرين مساهمة ذات مغزى.


ومن النظرة الفنية، يبدو الاتجاه الأخير يبدو في اتجاه صاعد، ويتم تحديده على الفور بخط الاتجاه الصاعد الذي يمر حالياً عبر منطقة تداول 90.60.

سيعتمد مستقبل الدولار على الأرجح على أداء أسواق الأسهم: قد تؤدي الحركات الصاعدة الناتجة عن زيادة شهية المخاطرة إلى دفع سعر الدولار الى الأسفل، بينما قد توفر الإشارات الهابطة الدعم له. بالإضافة إلى ذلك، فإن أي أخبار من الاحتياطي الفيدرالي بشأن الارتفاعات المقبلة في أسعار الفائدة أو تخفيض برنامج شراء الأصول يمكن أن تدعم العملة الأمريكية.


تنعكس الحركة الحالية لسعر الدولار على سعره مقابل جميع أزواج العملات.


في حالة الدولار الأسترالي، قام سعر الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي بالتصحيح باتجاه صاعد، ووصل إلى منطقة مقاومة تقع عند 0.7822، وفوقها سيتم التراجع عن نمط الانعكاس المحتمل بهدف نظري عند 0.7180.




عادة ما يتأثر سعر الدولار الأسترالي، الذي يرتبط ارتباطاً إيجابياً بالدورة الاقتصادية، بأداء أسواق الأسهم والسلع. قد يتشكل نمط الانعكاس في حالة سقوط البورصات، مما يؤدي إلى سحب السلع معها.


المصادر: investing.com, Bloomberg.

لا تأخذ المعلومات/البحوث التي قام بإعدادها ميغيل رويز (""محلل الأبحاث"") في الاعتبار أي أهداف استثمارية محددة أو الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي شخص بعينه. ويُقِر محلل الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي، جزئياً أو كلياً، أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب، وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناءً عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.

لا يمثل البحث المقدم هنا آراء JME Financial Services (Pty)Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع JME Financial Services (Pty)Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.

اعتباراً من تاريخ نشر التقرير، لا يمتلك محلل الأبحاث وزوجته/زوجها و/أو أقاربه الذين يعتمدون عليه في أمورهم المالية، حصصاً في الأوراق المالية الموصى بها في هذا التقرير (تشمل ""الحصص"" الملكية المباشرة أو غير المباشرة للأوراق المالية).

لا يعمل محلل الأبحاث لدى JME Financial Services (Pty)Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.

تحكم قوانين جمهورية جنوب أفريقيا أي مطالبات تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة أو تنشأ كنتيجةً لها.

تعمل JME Financial Services (Pty) Ltd ، التي تعمل باسم ZA.CAPEX.COM ، كوسيط بين المستثمر وشركة Magnasale Trading Ltd ، نظير العقد الذي يشتريه المستثمر من خلال ZA.CAPEX.COM ، المرخص له و خاضعة لرقابة قبرص للأوراق المالية. وعمولة الصرف برقم ترخيص 264/15. Magnasale Trading Ltd هو مدير العقود مقابل الفروقات التي يشتريها المستثمرون.