بيانات الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي الأخير يحرك أسواق العملات

بيانات الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي الأخير يحرك أسواق العملات

خلال عطلة نهاية الأسبوع، أكد رئيس الاحتياطي الفيدرالي مرة أخرى أنه سيتم الحفاظ على السياسة النقدية التوسعية الكبيرة، طالما كان ذلك ضرورياً لتحقيق التوظيف الكامل.

خلال عطلة نهاية الأسبوع، أكد رئيس الاحتياطي الفيدرالي مرة أخرى أنه سيتم الحفاظ على السياسة النقدية التوسعية الكبيرة، طالما كان ذلك ضرورياً لتحقيق التوظيف الكامل.

ولكل هذه المرة، أدرك "باول" أن الاقتصاد يمكن أن يكون نقطة تحول نحو نمو قوي مدفوع بجميع تدابير التحفيز المالية والنقدية، التي تم تنفيذها خلال وباء كورونا. على الرغم من أنه لم يعتبر ذلك أمرا مفروغا منه، إلا أنه ذكر أنه لن يكون من المرغوب فيه تجربة فترات تضخم عالية. وعلى الرغم من أن الاحتياطي الفيدرالي يواصل تصميمه على إبقاء أسعار الفائدة منخفضة إلى أجل غير مسمى، فإن تعليق "باول" لديه وضع يميل الى رفع أسعار الفائدة.

لم يكن هذا كافياً لتعزيز عوائد سندات الخزينة الأمريكية، والتي لم تتغير عملياً عن الإغلاق السابق. ومع ذلك، فقد تسبب وإن كان بشكل هامشي، في تعزيز سعر الدولار الأمريكي مقابل اليورو.

في هذه الحالة، ساهمت تعليقات رئيس البنك المركزي الأوروبي أيضاً في التصحيح ذو الاتجاه الهابط لزوج اليورو مقابل الدولار، وبشكل عام اليورو مقابل جميع نظرائه. وعلى عكس ما قاله أعضاء البنك المركزي الآخرون، صرحت "لاجارد" بأنهم على استعداد لتكثيف مشتريات الأصول إذا كانت هناك طفرات في عوائد السندات طويلة الأجل أو إذا أظهر الاقتصاد الأوروبي علامات تأخير في انتعاشه. كما يتم توقع حدوث مثل هذا السيناريو بسبب الزيادات المقلقة في عدد الإصابة بفيروس كورونا في جميع الدول الأوروبية تقريباً وإجراءات تقييد التنقل التي تم تنفيذها.

كما يستأنف زوج اليورو مقابل الدولار، الذي فشل في التغلب على مستوى مقاومة 1.1930، مساره الهابط السابق. كما يبدو الآن أنه يكافح مع المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 ساعة الواقع عند 1.1880، أعلى قليلاً من مستوى الدعم 1.1860، والذي أدناه سيتم تنشيط نمط الانعكاس بهدف فني عند منطقة تداول 1.1790.

كما ضعف سعر اليورو أيضاً مقابل الجنيه الاسترليني بعد التصحيح الصاعد الفني. الأساس المنطقي لسعر الجنيه مقابل اليورو مشابه جداً لحالة الدولار.

ومن النظرة الفنية، صحح سعر اليورو مقابل الجنيه الاسترليني جزئياً الزخم الهابط السابق دون الاختراق فوق منطقة المقاومة 0.8676 ولا يزال في اتجاه هبوطي، مع تعافي مؤشرات القوة النسبية من مناطق ذروة البيع السابقة على الرسم البياني اليومي.

المصادر: Investing.com, Bloomberg.

لا تأخذ المعلومات/البحوث التي قام بإعدادها ميغيل رويز (""محلل الأبحاث"") في الاعتبار أي أهداف استثمارية محددة أو الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي شخص بعينه. ويُقِر محلل الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي، جزئياً أو كلياً، أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب، وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناءً عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.

لا يمثل البحث المقدم هنا آراء JME Financial Services (Pty)Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع JME Financial Services (Pty)Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.

اعتباراً من تاريخ نشر التقرير، لا يمتلك محلل الأبحاث وزوجته/زوجها و/أو أقاربه الذين يعتمدون عليه في أمورهم المالية، حصصاً في الأوراق المالية الموصى بها في هذا التقرير (تشمل ""الحصص"" الملكية المباشرة أو غير المباشرة للأوراق المالية).

لا يعمل محلل الأبحاث لدى JME Financial Services (Pty)Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.

تحكم قوانين جمهورية جنوب أفريقيا أي مطالبات تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة أو تنشأ كنتيجةً لها.

تعمل JME Financial Services (Pty) Ltd ، التي تعمل باسم ZA.CAPEX.COM ، كوسيط بين المستثمر وشركة Magnasale Trading Ltd ، نظير العقد الذي يشتريه المستثمر من خلال ZA.CAPEX.COM ، المرخص له و خاضعة لرقابة قبرص للأوراق المالية. وعمولة الصرف برقم ترخيص 264/15. Magnasale Trading Ltd هو مدير العقود مقابل الفروقات التي يشتريها المستثمرون.