الهدوء بعد العاصفة

الهدوء بعد العاصفة

تشهد الأسواق بعض الهدوء بعد أسبوع مضطرب أثارت خلاله عوائد سندات الخزينة الأمريكية مخاوف المستثمرين.

في الصين، أظهرت الأرقام الاقتصادية للإنتاج الصناعي بين العامين لشهر فبراير رقم قدره 35.1٪، بينما بلغت أرقام مبيعات التجزئة ذروتها عند 33.8٪، متجاوزة توقعات المحللين. ومع ذلك، فإن مخاوف السلطات بشأن فقاعة ائتمان محتملة والإعلان عن تدابير تقييدية لمواجهة التأثير المعاكس المحتمل، دفع سوق الأسهم الصينية إلى الانخفاض.

مؤشر هانغ سنغ في طريقه لتشكيل محتمل لنموذج الرأس والكتفين الانعكاسي مع منطقة خط العنق حول 28328، والتي يمكن أن تؤدي خسارتها إلى خسائر في المؤشر بهدف نظري في منطقة 25520.

لم تنتقل هذه الحركة باتجاه هابط في سوق الأسهم الصينية إلى العقود الآجلة في أوروبا أو أمريكا الشمالية، والتي بدأت الأسبوع بمكاسب معتدلة.

لا توجد إصدارات مخططة للأرقام الاقتصادية الهامة التي قد تؤثر على الأسواق اليوم. سيكون عامل الجذب الرئيسي للمستثمرين في اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي المقرر عقده يوم الأربعاء.

في هذا الاجتماع، سيكون التركيز الرئيسي على التوقعات الاقتصادية لفريق أبحاث الاحتياطي الفيدرالي، ولكن قبل كل شيء، على تصريحات الرئيس "جيروم باول".

بعد خطابه، من المتوقع أن تدور العديد من الأسئلة حول التضخم وعوائد سندات الخزانة الأمريكية في المؤتمر الصحفي.

إذا فشل رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي في إظهار تصميم حازم لتجنب هذه الزيادات في عوائد السندات بإجراءات واضحة مثل زيادة مشتريات الأصول أو إذا قلل "باول" من قيمة هذه التحركات لأنها تستجيب لتوقعات نمو الاقتصاد بشكل أفضل دون أن تمثل عقبة كبيرة، فإن الاحتمال هو أن أسعار الفائدة طويلة الأجل ستستمر في الارتفاع ومن المتوقع أن تكون مرتفعة، وفقاً للعديد من محللي السوق وتقارير بنوك الاستثمار.

التدفقات الخارجة للدخل الثابت، والتي تشير بعض التقارير الواردة من البنوك مثل "دويتشه بنك"، يمكن أن تصل إلى 2٪ في حالة العشر سنوات الأمريكية، مما قد يكون له تأثير سلبي على أسواق الأسهم ويدفع سعر الدولار الأمريكي للأعلى.

تتجلى هذه الحركة بالفعل في سعر الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني، وهو زوج يتمتع بدرجة عالية من الارتباط الإيجابي مع عائدات السندات الأمريكية. يوضح الرسم البياني أدناه أنه قد عكس اتجاهه الهابط السابق ويتجه الآن نحو المستوى المرجعي التالي، حول 110.00.

المصادر: Reuters, Bloomberg.

لا تأخذ المعلومات/البحوث التي قام بإعدادها ميغيل رويز (""محلل الأبحاث"") في الاعتبار أي أهداف استثمارية محددة أو الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي شخص بعينه. ويُقِر محلل الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي، جزئياً أو كلياً، أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب، وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناءً عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.

لا يمثل البحث المقدم هنا آراء JME Financial Services (Pty)Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع JME Financial Services (Pty)Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.

اعتباراً من تاريخ نشر التقرير، لا يمتلك محلل الأبحاث وزوجته/زوجها و/أو أقاربه الذين يعتمدون عليه في أمورهم المالية، حصصاً في الأوراق المالية الموصى بها في هذا التقرير (تشمل ""الحصص"" الملكية المباشرة أو غير المباشرة للأوراق المالية).

لا يعمل محلل الأبحاث لدى JME Financial Services (Pty)Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.

تحكم قوانين جمهورية جنوب أفريقيا أي مطالبات تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة أو تنشأ كنتيجةً لها.

تعمل JME Financial Services (Pty) Ltd ، التي تعمل باسم ZA.CAPEX.COM ، كوسيط بين المستثمر وشركة Magnasale Trading Ltd ، نظير العقد الذي يشتريه المستثمر من خلال ZA.CAPEX.COM ، المرخص له و خاضعة لرقابة قبرص للأوراق المالية. وعمولة الصرف برقم ترخيص 264/15. Magnasale Trading Ltd هو مدير العقود مقابل الفروقات التي يشتريها المستثمرون.