نهاية أسبوع هادئة - الأسهم في مستوى ثابت - نظرة عامة على السوق

نهاية أسبوع هادئة - الأسهم في مستوى ثابت - نظرة عامة على السوق

كان ثاني يوم عيد الشكر يوم تحول في الأسواق مع نشاط ضئيل، بحيث ستغلق جلسة أمريكا الشمالية في وقت أبكر من المعتاد.

كما تستمر أسواق الأسهم في التقلب لكنها تحافظ على اتجاه تحيز إيجابي، ويرجع ذلك أساساً إلى التفاؤل بخصوص اخر مستجدات اللقاحات الذي حققته شركات الأدوية المختلفة، كذلك يتوقع العودة إلى الوضع الطبيعي في الأشهر الأولى من العام المقبل.

النفط الخام

إن توقع اختفاء قيود التنقل والحركة تدريجياً في الأيام المقبلة هو السبب الرئيسي وراء الارتفاع الكبير لأسعار النفط الخام في الأيام الأخيرة، بحيث أدى هذا الأمر إلى تجاوزه للحد الأقصى الموجود عند مستوى 43.50، وهو المستوى الذي كان يعمل كمقاومة مؤخراً، كما أنه أغلق فجوة شهر مارس بتجاوز مستوى 44.50 دولار للبرميل.

ومن الناحية الفنية، يمكن رؤية الاتجاه الهبوطي الأخير عند التداول فوق هذه المستويات، والذي هو أيضاً مستوى تصحيح فيبوناتشي 0.618٪ من الضلع الهابط الذي نشأ نتيجة للأزمة في مارس.

ويجب أن تساهم العوامل الأساسية أيضاً في هذا الانتعاش، ولهذا سيكون من الضروري الحصول على أرقام متناقصة في المخزونات، وفوق كل ذلك، زيادة في الطلب العالمي على النفط الخام، وهو أمر سيستغرق بلا شك وقتاً وسيتطلب ذلك الاستهلاك وتتبع أرقام نمو نفس المسار الصاعد الذي بدأ في الأسابيع الأخيرة.

يبقى الارتباط الإيجابي للنفط الخام بالدولار الكندي مرتفع، ذلك لكون هذا البلد مصدر للمادة الخام بحيث يشكل عاملاً أساسياً في تكوين الناتج المحلي الإجمالي. وكنتيجة لذلك، استفاد الدولار الكندي من هذا الأداء الذي كان أفضل للنفط الخام، والذي يجب أن يضاف إليه الآفاق التجارية التي كانت الأفضل بعد فوز الديمقراطيين.

حيث كانت التوترات التجارية مع إدارة ترامب شديدة الحدة، وشكلت عنصر عدم اليقين لكندا والذي أثر سلباً على سعر العملة.

يعكس سعر الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي هذه الآفاق التي كانت الأفضل مع تعزيز الدولار الكندي؛ والذي يقع من الناحية الفنية في منطقة دعم حرجة عند مستوى 1.3000، وفي حال تم كسره للأسفل، قد يفكك الاتجاه الصاعد السابق وقد يفتح طريقه نحو منطقة تداول 1.2840 و1.2580.

لا تأخذ المعلومات/البحوث التي قام بإعدادها ميغيل رويز (""محلل الأبحاث"") في الاعتبار أي أهداف استثمارية محددة أو الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي شخص بعينه. ويُقِر محلل الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي، جزئياً أو كلياً، أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب، وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناءً عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.

لا يمثل البحث المقدم هنا آراء JME Financial Services (Pty)Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع JME Financial Services (Pty)Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.

اعتباراً من تاريخ نشر التقرير، لا يمتلك محلل الأبحاث وزوجته/زوجها و/أو أقاربه الذين يعتمدون عليه في أمورهم المالية، حصصاً في الأوراق المالية الموصى بها في هذا التقرير (تشمل ""الحصص"" الملكية المباشرة أو غير المباشرة للأوراق المالية).

لا يعمل محلل الأبحاث لدى JME Financial Services (Pty)Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.

تحكم قوانين جمهورية جنوب أفريقيا أي مطالبات تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة أو تنشأ كنتيجةً لها.

تعمل JME Financial Services (Pty) Ltd ، التي تعمل باسم ZA.CAPEX.COM ، كوسيط بين المستثمر وشركة Magnasale Trading Ltd ، نظير العقد الذي يشتريه المستثمر من خلال ZA.CAPEX.COM ، المرخص له و خاضعة لرقابة قبرص للأوراق المالية. وعمولة الصرف برقم ترخيص 264/15. Magnasale Trading Ltd هو مدير العقود مقابل الفروقات التي يشتريها المستثمرون.