حزمة مساعدات الرئيس بايدن البالغة 1.9 تريليون دولار ومخاوف التضخم تتصدر عناوين الأخبار - نظرة عامة على السوق

حزمة مساعدات الرئيس بايدن البالغة 1.9 تريليون دولار ومخاوف التضخم تتصدر عناوين الأخبار - نظرة عامة على السوق

بدأ المستثمرين في تقييم حزمة التحفيز الجديدة للرئيس بايدن، وإنعكاس تأثيرها التضخمي المحتمل في سوق الدخل الثابت.

تم الإبلاغ عن تقدم كبير في المحادثات بين الحزبين فيما يتعلق بمساعدة 1.9 تريليون دولار، وهو مبلغ يقال إنه يدعم الشركات المتضررة من وباء كورونا. بالإضافة إلى ذلك، سيذهب جزء كبير منه مباشرة إلى السكان ومن المتوقع أن يكون له تأثير فوري على قدرة الإنفاق.

أدى هذا التعزيز للإنفاق الخاص بالاضافة الى الزيادة في أسعار المواد الخام، (خاصة النفط، الذي هو في حركة صاعدة تجاوزت مستويات لم نشهدها منذ شهر يناير 2020) ، إلى خوف المشاركين في السوق من حدوث انتعاش تضخمي.

عامل آخر يجب أخذه في الاعتبار في هذا الصدد هو الزيادة المفاجئة في تكاليف الشحن في الصين، مدفوعة بنمو الصادرات من هذا البلد و مصحوبة بارتفاع مماثل في أوروبا، مما تسبب في نقص الحاويات المتاحة للشحن.

في مواجهة هذا السيناريو المتمثل في ارتفاع الأسعار المعمم والقوة الشرائية المتوقعة للمستهلكين الأمريكيين، زادت توقعات التضخم لتصل إلى مستوى 1.20 ٪ لم نشهده منذ نهاية فبراير الماضي.

كان لهذا تأثير مباشر على سعر الدولار الأمريكي، مما ساعده على المحافظة على ارتباط إيجابي مع أسعار الفائدة، خاصة مع الإشارات الأطول للمنحنى. و تنعكس هذه الحركة على سعر الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني، وهو الزوج الأكثر حساسية لهذا الموقف، والذي يتأثر أيضاً بتحسن معنويات السوق.

ومن النظرة الفنية، يقع الزوج عند مستوى مقاومة مهم عند 105.60، حيث يمر خط المتوسط المتحرك البسيط لـ 200 يوم، بالإضافة إلى كونه نقطة انطلاق لنموذج انعكاسي إذا تم تجاوزه وتأكيده بإغلاق الشمعة اليومية فوق هذا المستوى، يشير إلى هدف نظري حول مستويات 108.50.

المصادر: Bloomberg, Reuters

لا تأخذ المعلومات/البحوث التي قام بإعدادها ميغيل رويز (""محلل الأبحاث"") في الاعتبار أي أهداف استثمارية محددة أو الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي شخص بعينه. ويُقِر محلل الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي، جزئياً أو كلياً، أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب، وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناءً عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.

لا يمثل البحث المقدم هنا آراء JME Financial Services (Pty)Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع JME Financial Services (Pty)Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.

اعتباراً من تاريخ نشر التقرير، لا يمتلك محلل الأبحاث وزوجته/زوجها و/أو أقاربه الذين يعتمدون عليه في أمورهم المالية، حصصاً في الأوراق المالية الموصى بها في هذا التقرير (تشمل ""الحصص"" الملكية المباشرة أو غير المباشرة للأوراق المالية).

لا يعمل محلل الأبحاث لدى JME Financial Services (Pty)Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.

تحكم قوانين جمهورية جنوب أفريقيا أي مطالبات تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة أو تنشأ كنتيجةً لها.

تعمل JME Financial Services (Pty) Ltd ، التي تعمل باسم ZA.CAPEX.COM ، كوسيط بين المستثمر وشركة Magnasale Trading Ltd ، نظير العقد الذي يشتريه المستثمر من خلال ZA.CAPEX.COM ، المرخص له و خاضعة لرقابة قبرص للأوراق المالية. وعمولة الصرف برقم ترخيص 264/15. Magnasale Trading Ltd هو مدير العقود مقابل الفروقات التي يشتريها المستثمرون.