اتجاهات السوق الواضحة لا تحمل أخبار سيئة - نظرة عامة على السوق - 20 نوفمبر

اتجاهات السوق الواضحة لا تحمل أخبار سيئة - نظرة عامة على السوق - 20 نوفمبر

تستمر الأسواق بدون اتجاه واضح في انتظار اي حدث جديد لتغيير ذلك

رغم تحسن معدل الإصابات بفيروس كورونا في أوروبا، الا ان عدد الإصابات في الولايات المتحدة الأمريكية يستمر في النمو عند مستويات قصوى تقترب من 200 ألف حالة إصابة يومياً.

كما تتجه أنظار الأسواق على حزم المساعدات الحكومية اللازمة للحفاظ على الاقتصاد الذي لا يزال مثقلًا بإجراءات التباعد الاجتماعي.

سيتم في نهاية الشهر المقبل إنهاء إجراءات تسهيل الإقراض للأفراد والشركات التي طبقها الاحتياطي الفيدرالي في بداية الأزمة.

وقد أعلن رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي باول عن نية تمديد الاجراء إلى أجل غير مسمى، نظراً لعدم استقرار الوضع الاقتصادي. ومع ذلك، قدم وزير الخزينة منوتشين يوم أمس معارضته لهذا الإجراء، مما أثار القلق في الأسواق.

إن حزمة التحفيز التي يجب أن يوافق عليها الكونجرس لا تزال بعيدة كل البعد عن التنفيذ. و سيكون أقرب موعد ممكن للموافقة على الحزمة في نهاية شهر يناير، طالما أن حساب التوزيع في الغرف يسهل ذلك، ولهذا سيبقى الوضع غير مؤكد الى غاية معرفة النتائج النهائية للفرز الانتخابي.

كما جاءت ردت فعل الأسواق سلبية بعض الشيء على الوضع القائم، على الرغم من استعادت البورصات لخسائرها.

و يمكن ملاحظة الأمر أكثر في سوق الدخل الثابت، حيث انخفض عائد مؤشر T-note إلى منطقة تداول 0.80٪ ، مما عكس زيادة طفيفة في تفادي الأصول ذات المخاطرة بين المستثمرين.

قد يضطر الاحتياطي الفيدرالي إلى التصرف في اجتماع ديسمبر مع إجراءات تحفيز نقدي جديدة، في حال عدم وجود اتفاقيات لا يمكن تأطيرها إلا داخل المجال السياسي مع مواجهة واضحة بين حزبي أمريكا الشمالية وعدم قبول نتائج الانتخابات.

يمكن أن تنعكس هذه الإجراءات في زيادة مبالغ مشتريات السندات التي قام بها الاحتياطي الفيدرالي في برنامج شراء أصول التيسير الكمي، كذلك عند تنفيذ تدابير السياسة النقدية الغير مألوفة مثل عمليات البنك المركزي الأوروبي لإعادة التمويل طويلة الأجل المستهدفة TLTROs .

وسيتم في هذه الحال الى انخفاض أسعار الدولار بقوة، حيث يتم تداول العملة حالياً في نطاقات ضيقة مقابل جميع العملات تقريبًا.

قد يخترق زوج الدولار الأمريكي الين الياباني منطقة تداول 103.26 متجهاً نحو المستويات الأدنى في بداية الأزمة، والمستويات السابقة منذ عام 2016 عند مستويات حول 101.00.

لا تأخذ المعلومات/البحوث التي قام بإعدادها ميغيل رويز (""محلل الأبحاث"") في الاعتبار أي أهداف استثمارية محددة أو الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي شخص بعينه. ويُقِر محلل الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي، جزئياً أو كلياً، أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب، وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناءً عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.

لا يمثل البحث المقدم هنا آراء JME Financial Services (Pty)Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع JME Financial Services (Pty)Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.

اعتباراً من تاريخ نشر التقرير، لا يمتلك محلل الأبحاث وزوجته/زوجها و/أو أقاربه الذين يعتمدون عليه في أمورهم المالية، حصصاً في الأوراق المالية الموصى بها في هذا التقرير (تشمل ""الحصص"" الملكية المباشرة أو غير المباشرة للأوراق المالية).

لا يعمل محلل الأبحاث لدى JME Financial Services (Pty)Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.

تحكم قوانين جمهورية جنوب أفريقيا أي مطالبات تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة أو تنشأ كنتيجةً لها.

تعمل JME Financial Services (Pty) Ltd ، التي تعمل باسم ZA.CAPEX.COM ، كوسيط بين المستثمر وشركة Magnasale Trading Ltd ، نظير العقد الذي يشتريه المستثمر من خلال ZA.CAPEX.COM ، المرخص له و خاضعة لرقابة قبرص للأوراق المالية. وعمولة الصرف برقم ترخيص 264/15. Magnasale Trading Ltd هو مدير العقود مقابل الفروقات التي يشتريها المستثمرون.