الأسواق تتكيف مع نموذج سلوك جديد

الأسواق تتكيف مع نموذج سلوك جديد

أسواق الأسهم تشهد تقلبات أقل، وبالتالي يكون لها تأثير أقل على أداء الأصول المالية الأخرى.

سجلت العقود الآجلة للأسهم الرئيسية نتائج قياسية مدفوعة بالبيانات الاقتصادية الجيدة، والتحفيز المالي الضخم، والتوقعات بشأن الانتعاش الاقتصادي الوشيك.

ومع ذلك، فإن العديد من هذه الأسهم موجودة بالفعل في منطقة ذروة الشراء إذا قمنا بتحليل ما تشير إليه مؤشرات القوة النسبية اليومية والأسبوعية. في حالة مؤشر USA30، يكون مؤشر القوة النسبية الأسبوعي بالفعل أعلى قليلاً من منطقة 80، وهو المستوى الذي تم الوصول إليه فقط في بداية عام 2020، قبل الانهيار الذي كان قبل بداية وباء كورونا. في الوقت الحالي، لا توجد مؤشرات على التراجع، ولكن في هذه المنطقة، يمكن أن تكون المؤشرات أضعف.

وقد كان انتعاش عوائد سندات الخزينة الأمريكية من العوامل المؤثرة في الأسابيع الأخيرة. ويبدو أن القلق بشأن احتمالية رفع أسعار الفائدة من جانب الاحتياطي الفيدرالي يضر بتقييم الأسهم، وبالتالي قد يتسبب في حدوث تصحيحات في المؤشرات. كما يمكن أن يكون لتوقعات تفشي التضخم تأثير سلبي. ومع ذلك، يبدو أن الأسواق قد قبل وجهات نظر الاحتياطي الفيدرالي بشأن أسعار الفائدة المنخفضة باعتبارها آراء صحيحة في الوقت الحالي.

قد يشير هذا إلى تغيير في نهج المستثمر في الأسواق ويمكن أن يكون السبب وراء فقدان الارتباطات السابقة. سيستغرق هذا بعض الوقت للتسوية ومن الواضح أنه قد يتغير إذا ظهرت عوامل جديدة في المعادلة.

انتعشت عائدات سندات الخزينة الأمريكية بشكل طفيف اليوم، حيث ارتفعت فوق 1.60٪ في حالة سندات الخزانة لأجل 10 سنوات.

في أسواق العملات، ضعف سعر الدولار الأمريكي مقابل جميع العملات الرئيسية، على الرغم من استمرار ارتفاع أسعار الفائدة طويلة الأجل. كان الاستثناء الوحيد هو سعر الدولار مقابل الين الياباني، مع تعزيز الدولار مقابل العملة اليابانية.

بعد أسبوعين من الانخفاضات المستمرة والوصول إلى مستويات ذروة الشراء على الرسم البياني اليومي، ارتد الزوج إلى منطقة المقاومة الحالية عند 108.50 ويمكن أن يكتسب زخم باتجاه صاعد فقط إذا تجاوز المنطقة بين 109.00 و 109.30. لن يكون هذا السيناريو ممكناً إلا من خلال الحفاظ على معنويات المخاطرة الإيجابية في الأسواق مع أسعار الفائدة طويلة الأجل في الولايات المتحدة عند المستويات الحالية أو أعلى قليلاً.

المصادر: Bloomberg, investing.com.

لا تأخذ المعلومات/البحوث التي قام بإعدادها ميغيل رويز (""محلل الأبحاث"") في الاعتبار أي أهداف استثمارية محددة أو الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي شخص بعينه. ويُقِر محلل الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي، جزئياً أو كلياً، أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب، وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناءً عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.

لا يمثل البحث المقدم هنا آراء JME Financial Services (Pty)Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع JME Financial Services (Pty)Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.

اعتباراً من تاريخ نشر التقرير، لا يمتلك محلل الأبحاث وزوجته/زوجها و/أو أقاربه الذين يعتمدون عليه في أمورهم المالية، حصصاً في الأوراق المالية الموصى بها في هذا التقرير (تشمل ""الحصص"" الملكية المباشرة أو غير المباشرة للأوراق المالية).

لا يعمل محلل الأبحاث لدى JME Financial Services (Pty)Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.

تحكم قوانين جمهورية جنوب أفريقيا أي مطالبات تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة أو تنشأ كنتيجةً لها.

تعمل JME Financial Services (Pty) Ltd ، التي تعمل باسم ZA.CAPEX.COM ، كوسيط بين المستثمر وشركة Magnasale Trading Ltd ، نظير العقد الذي يشتريه المستثمر من خلال ZA.CAPEX.COM ، المرخص له و خاضعة لرقابة قبرص للأوراق المالية. وعمولة الصرف برقم ترخيص 264/15. Magnasale Trading Ltd هو مدير العقود مقابل الفروقات التي يشتريها المستثمرون.