عطلة في معظم أنحاء أوروبا، كل الأنظار على المملكة المتحدة، الصين، السلع والتضخم

عطلة في معظم أنحاء أوروبا، كل الأنظار على المملكة المتحدة، الصين، السلع والتضخم

ستكون جلسة التداول اليوم ذو حركة قليلة، مع غلق الأسواق في معظم أنحاء أوروبا. ومع ذلك، لا تزال أسواق المملكة المتحدة مفتوحة، لذلك لن يكون النشاط معدوم تماماً، لكن التقويم الاقتصادي شبه فارغ.

لا تزال معنويات عدم اليقين المحيط بتفشي تضخم محتمل في الولايات المتحدة يلقي بثقله على الأسواق.

نشرت بعض البنوك الاستثمارية مثل "جي بي مورجان" دراسات تتنبأ بأن النمو وأرباح الشركات قد تبلغ ذروتها قريباً، وأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي قد يغير خطابه نحو باتجاه حركة رفع أسعار الفائدة. ومع ذلك، لا يزال بإمكان البنك المركزي الأمريكي الحفاظ على سياسة نقدية المتيسرة الكبيرة لفترة أطول، كما ذكروا بالفعل.

إذا كانت هذه التوقعات صحيحة، فسنكون في سيناريو تفقد فيه أسواق الأسهم الزخم الصاعد الذي اكتسبته خلال الفترة السابقة وقد تعاني من تصحيحات باتجاه هابط. كما سيستمر سوق الدخل الثابت في مواجهة التدفقات الخارجة، مع ما يترتب على ذلك من ارتفاع في عوائد السندات. أخيراً، قد يكون الدولار الأمريكي عملة ملاذ امن، مدعومة بزيادة أسعار الفائدة وضعف أسواق الأسهم.

شهدنا في الأيام الأخيرة تصحيحات في أسواق السلع. في هذا الصدد، تحدثت الصين ضد ما تعتبره حركة صاعدة مفرطة للسلع. كما أصدرت الدولة تحذيراً لشركات السلع الأساسية، معلنة أنها ستراقب سلوك الأسواق وتعزز الرقابة على العقود الآجلة للسلع.

كما ذكرت السلطة الصينية أنها لن تسمح بأي انتهاك لقواعد الأسواق وستعاقب بشدة الممارسات الاحتكارية والمضاربة المفرطة. الصين هي أكبر مشتر للمواد الخام في العالم، ويمكن أن يكون لمثل هذا التحذير عواقب وخيمة في الأسواق.

كان النحاس، المعدن الصناعي الرئيسي الذي له ارتباط إيجابي بسعر مؤشرات الأسهم في أمريكا الشمالية، في اتجاه هابط لمدة عشرة أيام متتالية، وهو أمر لم يحدث منذ بداية وباء كورونا. ومن النظرة الفنية، هذا المعدن قريب من مستوى الدعم أدنى 4.4270، مما سيفسح المجال لتصحيحات أعمق إلى مناطق 4.34 و4.00.

بالإضافة إلى ارتباطه بمؤشرات أمريكا الشمالية، وخاصة مؤشر S&P500، فإن النحاس له أيضاً ارتباط إيجابي بالدولار الأسترالي، عملة البلاد التي تذهب صادراتها من المواد الخام إلى الصين إلى حد كبير.

كان سعر الدولار الاسترالي مقابل الدولار الأمريكي يمر بسلوك ثابت مؤخراً، مع فقد الزخم الصاعد السابق. من النظرة الفنية، فإنه يتحرك حول خط المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم ولكنه لا يزال بعيداً عن دعمه الرئيسي، حول 0.7572.

المصادر: investing.com, Bloomberg.

لا تأخذ المعلومات/البحوث التي قام بإعدادها ميغيل رويز (""محلل الأبحاث"") في الاعتبار أي أهداف استثمارية محددة أو الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي شخص بعينه. ويُقِر محلل الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي، جزئياً أو كلياً، أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب، وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناءً عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.

لا يمثل البحث المقدم هنا آراء JME Financial Services (Pty)Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع JME Financial Services (Pty)Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.

اعتباراً من تاريخ نشر التقرير، لا يمتلك محلل الأبحاث وزوجته/زوجها و/أو أقاربه الذين يعتمدون عليه في أمورهم المالية، حصصاً في الأوراق المالية الموصى بها في هذا التقرير (تشمل ""الحصص"" الملكية المباشرة أو غير المباشرة للأوراق المالية).

لا يعمل محلل الأبحاث لدى JME Financial Services (Pty)Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.

تحكم قوانين جمهورية جنوب أفريقيا أي مطالبات تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة أو تنشأ كنتيجةً لها.

تعمل JME Financial Services (Pty) Ltd ، التي تعمل باسم ZA.CAPEX.COM ، كوسيط بين المستثمر وشركة Magnasale Trading Ltd ، نظير العقد الذي يشتريه المستثمر من خلال ZA.CAPEX.COM ، المرخص له و خاضعة لرقابة قبرص للأوراق المالية. وعمولة الصرف برقم ترخيص 264/15. Magnasale Trading Ltd هو مدير العقود مقابل الفروقات التي يشتريها المستثمرون.