نتائج اجتماع لجنة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي تحرك الأسهم الأمريكية

نتائج اجتماع لجنة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي تحرك الأسهم الأمريكية

الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يميل الى خفض أسعار الفائدة بعد اجتماع أمس، حيث فشل الرئيس "جيروم باول" في تقديم أي إشارة على نيته لعكس سياسته النقدية التوسعية.

على الرغم من أن التوقعات بشأن الاقتصاد كانت أكثر إيجابية بشكل ملحوظ مما كانت عليه في الاجتماعات السابقة (مراجعة تصاعدية لأرقام نمو الناتج المحلي الإجمالي، وتطور أفضل لمعدل البطالة ومستويات التضخم في منطقة 2٪)، إلا أن غالبية أعضاء السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي لا تفضل الزيادات في أسعار الفائدة حتى بعد عام 2023. مع هذا الموقف، فشل الاحتياطي الفيدرالي في تلبية توقعات الأسواق لرفع أسعار الفائدة المتوقعة في وقت مبكر من الربع الأول من عام 2023.

لذلك، هناك تباين واضح في المعايير بين الأسواق والاحتياطي الفيدرالي فيما يتعلق بمستقبل السياسة النقدية.

هذا وضع غير عادي يعكس خلل معين في الاقتصاد. يقدّر بعض محللي الأسواق موقف الاحتياطي الفيدرالي على أنه مضطر إلى حد ما، في محاولة للحفاظ على التحفيز النقدي الضروري للانتعاش الاقتصادي، ولكن دون الرغبة في توقع الحاجة في مرحلة ما إلى عكس شراء الأصول وحتى رفع المعدلات، إذا كان الاقتصاد يتعافى بقوة بسبب تطور ظروف وباء كورونا، والمقدار الهائل من التحفيز المالي الذي أتاحته حكومة الولايات المتحدة من خلال حزمة التحفيز المالي.

إن مخاطر الاحتياطي الفيدرالي في حال أعطى إشارات مبكرة لعكس سياسته الحالية عالية، ويمكن أن يكون لها عواقب مثل الاضطرابات في كل من أسواق الأسهم والدخل الثابت.

بعد اجتماع الاحتياطي الفيدرالي يوم أمس، انخفض سعر الدولار الأمريكي وانخفضت كذلك عوائد سندات الخزينة، في حين أن أسواق الأسهم بالكاد تأثرت.

ولكن بعد استيعاب جميع المعلومات، عادت الأسواق اليوم إلى النوع السابق من الحركة، مما يعكس أن المستثمرين لا يقبلون حجج الاحتياطي الفيدرالي ويميلون إلى تغيير السياسة النقدية عاجلاً وليس آجلاً.

ارتفع العائد على السندات لعشر سنوات، Tnote ، بعد أن انخفض إلى 1.61٪، بشكل حاد ليصل إلى 1.74٪ في وقت مبكر هذا الصباح، فوق المستويات التي سجلها قبل خفض الاحتياطي الفيدرالي الأخير لسعر الفائدة.

بالنسبة لمؤشرات الأسهم الأمريكية، سجل مؤشر Tech100 فقط انخفاض كبير بحوالي نسبة 1٪، بعد أسبوع من التصحيح الصاعد. مستويات الدعم للمؤشر تقع في منطقة 12700 و 12350.

المصادر: WSJ, F.T.

لا تأخذ المعلومات/البحوث التي قام بإعدادها ميغيل رويز (""محلل الأبحاث"") في الاعتبار أي أهداف استثمارية محددة أو الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي شخص بعينه. ويُقِر محلل الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي، جزئياً أو كلياً، أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب، وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناءً عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.

لا يمثل البحث المقدم هنا آراء JME Financial Services (Pty)Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع JME Financial Services (Pty)Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.

اعتباراً من تاريخ نشر التقرير، لا يمتلك محلل الأبحاث وزوجته/زوجها و/أو أقاربه الذين يعتمدون عليه في أمورهم المالية، حصصاً في الأوراق المالية الموصى بها في هذا التقرير (تشمل ""الحصص"" الملكية المباشرة أو غير المباشرة للأوراق المالية).

لا يعمل محلل الأبحاث لدى JME Financial Services (Pty)Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.

تحكم قوانين جمهورية جنوب أفريقيا أي مطالبات تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة أو تنشأ كنتيجةً لها.

تعمل JME Financial Services (Pty) Ltd ، التي تعمل باسم ZA.CAPEX.COM ، كوسيط بين المستثمر وشركة Magnasale Trading Ltd ، نظير العقد الذي يشتريه المستثمر من خلال ZA.CAPEX.COM ، المرخص له و خاضعة لرقابة قبرص للأوراق المالية. وعمولة الصرف برقم ترخيص 264/15. Magnasale Trading Ltd هو مدير العقود مقابل الفروقات التي يشتريها المستثمرون.