الاحتياطي الفيدرالي يدخل الطمأنينة على الأسواق وتتفاعل الأسهم بشكل إيجابي

الاحتياطي الفيدرالي يدخل الطمأنينة على الأسواق وتتفاعل الأسهم بشكل إيجابي

كانت تصريحات الاحتياطي الفيدرالي في يوم أمس في نفس الاتجاه: تهدئة الأسواق بعد مخاوف انتعاش تضخمي محتمل.

واتفقوا جميعاً على أن سبب ارتفاع أسعار المستهلك هو زيادة الطلب المحلي بعد فترة من الانهيار بسبب أزمة الوباء. كما ساهمت الإجراءات التقييدية في سلسلة التوريد، نتيجة إغلاق الأنشطة التي حدثت عالمياً، في التقارير الاقتصادية الأخيرة.

باختصار، ذكروا جميعاً أنها ظاهرة مؤقتة لن تؤدي إلى زيادات مستمرة في مستويات أسعار المستهلك.

وقد تكرر هذا الخطاب بشكل مستمر خلال الأسابيع الأخيرة. والسؤال المطروح الآن هو ما إذا كان الاحتياطي الفيدرالي على حق، أم أنه يحاول فقط تهدئة الأسواق ومنع حدوث نوبات من التقلبات، مما يؤدي إلى عقبات أمام تنفيذ السياسات النقدية التوسعية، خاصة على مستوى أسواق الدخل الثابت.

حالياً، كان رد فعل السوق إيجابي مع تحسن شهية المخاطرة، والذي ينعكس في انخفاض أسعار عوائد سندات الخزينة الأمريكية.

استجابت مؤشرات الأسهم أيضاً بشكل إيجابي مع الزيادات واسعة النطاق في العقود الآجلة في أمريكا الشمالية، التي تتعافى بالفعل من الكثير من الانخفاضات منذ أسبوعين. كما وصلت المؤشرات الأوروبية إلى مستويات قياسية جديدة، مثل مؤشر داكس الألماني.

وقد تحسنت توقعات الانتعاش في أوروبا بشكل كبير بسبب رفع إجراءات تقييد الحركة. اليوم، تم نشر بيانات المعهد الألماني لمناخ العمل لشهر مايو، والذي يظهر رقم 99.2، حيث جاءت الأرقام أعلى من المتوقع، كذلك أفضل من أرقام شهر أبريل عند 96.6.

كل هذا، على الرغم من انخفاض الناتج المحلي الإجمالي الفصلي للربع الأول، والذي تم نشره اليوم أيضاً بنسبة 1.8٪، وهو رقم كان متوقعاً على نطاق واسع من قبل الأسواق دون التأثير عليه بشكل كبير.

وفي سيناريو تفاؤل الأسواق هذا، يفقد سعر الدولار الأمريكي قوته بسبب انخفاض أسعار الفائدة طويلة الأجل، وتدفق المستثمرين الذين يستخدمون العملة الأمريكية كأصل ملاذ آمن في المواقف غير المؤكدة.

وقد تؤثر هذه الحركة الهابطة لسعر الدولار على سعر اليوان الصيني.

يواصل سعر الدولار الأمريكي مقابل اليوان الصيني مساره الهابط، حيث وصل إلى مستويات لم يشهدها منذ منتصف عام 2018. كما تقوم السلطات الصينية بالسماح بإعادة تقييم عملتها مقابل الدولار الأمريكي، مما له تأثير ملحوظ على الأسواق العالمية.

كانت الأسواق تنتظر نوعاً من التدخل من قبل السلطات النقدية الصينية، مما أدى إلى تباطؤ الاتجاه الصاعد لعملتها، وهو ما لم يحدث بعد. بعد الوباء، سيسمح موقع العملاق الآسيوي له بالحصول على عملة أقوى دون خوف من فقدان القوة التنافسية. وفي نفس الوقت تجعل وارداتها من المواد الخام أرخص، بعد ارتفاع أسعارها مؤخراً.

المصادر: Bloomberg, reuters.com.

لا تأخذ المعلومات/البحوث التي قام بإعدادها ميغيل رويز (""محلل الأبحاث"") في الاعتبار أي أهداف استثمارية محددة أو الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي شخص بعينه. ويُقِر محلل الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي، جزئياً أو كلياً، أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب، وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناءً عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.

لا يمثل البحث المقدم هنا آراء JME Financial Services (Pty)Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع JME Financial Services (Pty)Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.

اعتباراً من تاريخ نشر التقرير، لا يمتلك محلل الأبحاث وزوجته/زوجها و/أو أقاربه الذين يعتمدون عليه في أمورهم المالية، حصصاً في الأوراق المالية الموصى بها في هذا التقرير (تشمل ""الحصص"" الملكية المباشرة أو غير المباشرة للأوراق المالية).

لا يعمل محلل الأبحاث لدى JME Financial Services (Pty)Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.

تحكم قوانين جمهورية جنوب أفريقيا أي مطالبات تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة أو تنشأ كنتيجةً لها.

تعمل JME Financial Services (Pty) Ltd ، التي تعمل باسم ZA.CAPEX.COM ، كوسيط بين المستثمر وشركة Magnasale Trading Ltd ، نظير العقد الذي يشتريه المستثمر من خلال ZA.CAPEX.COM ، المرخص له و خاضعة لرقابة قبرص للأوراق المالية. وعمولة الصرف برقم ترخيص 264/15. Magnasale Trading Ltd هو مدير العقود مقابل الفروقات التي يشتريها المستثمرون.