Contest Trader

Don't miss the chance to cash-in prizes totaling

$10.000
Register here for the Ultimate demo trading competition

الاتحاد الأوروبي يصف خطة بوريس جونسون بالخدعة - نظرة عامة على السوق

الاتحاد الأوروبي يصف خطة بوريس جونسون بالخدعة - نظرة عامة على السوق

عاد الرئيس ترامب بقوة إلى الساحة السياسية. ولا يبدو أن فيروس كورونا قد أثرّ على عزيمته كثيراً.

كما عوّدنا ترامب فإن الإجراء الأول الهام الذي اتخذه كان من خلال الموقع الأزرق "تويتر" حيث أعلن عبر حسابه عن إيقاف المحادثات بشأن حزمة التحفيز المالي بشكل غير متوقع، بحجة أن النائبة الديمقراطية البارزة نانسي بيلوسي لم تكن تلعب دوراً مُنصفاً في هذه العملية.

وردّ السوق بشكل فوري مع هذا الخبر بالعودة إلى وضع النفور من المخاطرة، حيث خسرت المؤشرات الأمريكية أكثر من 2٪ كما هو الحال مع مؤشرTECH100 . لكن بعد الساعات الأولى من الجلسة، حققت المؤشرات تقدماً خفيفاً بالقرب من مستوى المقاومة الرئيسي الواقع حول 11500.


أما اليوم، يبدو أن الرئيس قد بدأ بتغيير ردة فعله القاسية مع استعادة الأسواق لمراكزها المفقودة ولكن دون إظهار الكثير من الثقة. لسوء الحظ، هذا النوع من التصرفات ليس غريباً على الرئيس الأمريكي والذي هو في الحقيقية دائماً ما يُربك المستثمرين في تصريحاته. لكن يجب أن نتكيف مع ذلك حيث من المتوقع أن تزداد حدة هذه التصريحات الآن خاصة مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية. علاوة على ذلك، تتصاعد مستويات حالة عدم اليقين في الأسواق.

تأزم ملف بريكست

أعلن بوريس جونسون أن المملكة المتحدة ستنسحب من مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع الاتحاد الأوروبي إذا لم تكن هناك مبادئ توجيهية محددة للاتفاق قبل يوم الخميس 15 أكتوبر.

إلا أن رد الفعل الفوري للسوق لم يكن حاداً كما هو متوقع. إذ انخفض الجنيه الإسترليني بشكل طفيف، ولكن إذا تم تأكيد الخبر (ورد الاتحاد الأوروبي بأنه ليس على استعداد للتنازل عن أي من النقاط المتفق عليها سابقاً والتي تم التوصل إليها بعد شهور من المفاوضات)، فإن سيناريو بريكست دون اتفاق سيعود إلى الطاولة مجدداً، وسيكون له تداعيات سلبية أكيدة، ليس فقط على الاسترليني ولكن على المؤشرات الأوروبية، وخاصة البريطانية.

بينما لا يزال السوق يعطي فرصة بعد الأخرى لتجنب ذلك، لكن الضغط على الجنيه الاسترليني سيزداد قوةً مع مرور الوقت. وسيكون الزوج الأكثر تعرضاً للانخفاض هو GBP/ JPY الذي خسر بضع نقاط فقط مع تداول هذه الأخبار، وإن أي كسر تحت منطقة الدعم الواقعة حول 135.00 سوف يُسرّع وتيرة الهبوط نحو مستويات 133 و 132.

لا تأخذ المعلومات/البحوث التي قام بإعدادها ميغيل رويز (""محلل الأبحاث"") في الاعتبار أي أهداف استثمارية محددة أو الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي شخص بعينه. ويُقِر محلل الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي، جزئياً أو كلياً، أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب، وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناءً عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.

لا يمثل البحث المقدم هنا آراء JME Financial Services (Pty)Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع JME Financial Services (Pty)Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.

اعتباراً من تاريخ نشر التقرير، لا يمتلك محلل الأبحاث وزوجته/زوجها و/أو أقاربه الذين يعتمدون عليه في أمورهم المالية، حصصاً في الأوراق المالية الموصى بها في هذا التقرير (تشمل ""الحصص"" الملكية المباشرة أو غير المباشرة للأوراق المالية).

لا يعمل محلل الأبحاث لدى JME Financial Services (Pty)Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.

تحكم قوانين جمهورية جنوب أفريقيا أي مطالبات تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة أو تنشأ كنتيجةً لها.