الأسهم تعاني من انخفاض طفيف بعد اجتماع الاحتياطي الفيدرالي، ولكن ليس لفترة طويلة

الأسهم تعاني من انخفاض طفيف بعد اجتماع الاحتياطي الفيدرالي، ولكن ليس لفترة طويلة

انخفض سعر الدولار الأمريكي يوم أمس بعد أن ظل الاحتياطي الفيدرالي ثابتاً على مواقفه فيما يتعلق بالسياسة النقدية.

ماذا قال رئيس الاحتياطي الفيدرالي؟

كرر الرئيس "باول" أنه لن تكون هناك تغييرات في أسعار الفائدة أو برنامج شراء الأصول حتى تصل أرقام التوظيف إلى مستويات ما قبل وباء كورونا. كما أشار إلى أحدث تقرير الوظائف الأمريكية غير الزراعية والبطالة المتفائلة، مشيرا إلى أن هذا الاتجاه الإيجابي يجب أن يستمر قبل أن يبدأوا في إجراء أي تغييرات على سياسته النقدية التوسعية الكبيرة.

لم يُظهر "باول" أي قلق بشأن أرقام التضخم، على الرغم من اعترافه بأن التوقعات تفضل الارتفاع. ومع ذلك، قال إن هذا لن يشكل أي خطر على الاقتصاد. في النهاية، أشار إلى أن بعض الأسهم قد تكون عرضة للخطر بسبب المبالغة في التقييم.

رد فعل الأسواق.

بعد اجتماع الاحتياطي الفيدرالي، عانت مؤشرات أمريكا الشمالية من انخفاض طفيف لكنها تعافت بعد ذلك مباشرة.

كما انخفض عائد سندات الخزينة الأمريكية لكنه انتعش اليوم، مع وصول المؤشر لـ 10 سنوات إلى 1.65٪، بالقرب من المستويات المرتفعة السابقة عند 1.77٪. يبدو أن كل شيء يشير إلى أن الحركة الصاعدة لأسعار الفائدة طويلة الأجل في الولايات المتحدة لن تتوقف وأن المستثمرين لا يتوقعون عودة إلى ارتفاع أسعار الفائدة.

حدثت هذه الحركة الصاعدة أيضاً في سوق السندات الأوروبية، حيث بلغ العائد على السندات الألمانية -0.22٪، وهي مستويات مماثلة لتلك التي كانت قبل أزمة وباء كورونا.

ضعف سعر الدولار الأمريكي، مما يهدد بكسر آخر اتجاه صاعد. ومع ذلك، فقد تعافت اليوم أيضاً. تجاوز مؤشر الدولار خط الاتجاه الصاعد الذي دخل إليه في بداية العام. سيكون الإغلاق اليومي أسفل خط الاتجاه هذا ضرورياً لإنهاء الاتجاه الصاعد للدولار.

الشيء نفسه ينطبق على اليورو مقابل الدولار. عبر الزوج خط الاتجاه الهابط الذي دخل إليه في بداية العام ومن وجهة النظرة الفنية، فإن إغلاق الشمعة اليومية فوق 1.2125 من العادة ينهي هذا الاتجاه.

المصادر: Bloomberg, reuters.com.

لا تأخذ المعلومات/البحوث التي قام بإعدادها ميغيل رويز (""محلل الأبحاث"") في الاعتبار أي أهداف استثمارية محددة أو الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي شخص بعينه. ويُقِر محلل الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي، جزئياً أو كلياً، أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب، وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناءً عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.

لا يمثل البحث المقدم هنا آراء JME Financial Services (Pty)Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع JME Financial Services (Pty)Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.

اعتباراً من تاريخ نشر التقرير، لا يمتلك محلل الأبحاث وزوجته/زوجها و/أو أقاربه الذين يعتمدون عليه في أمورهم المالية، حصصاً في الأوراق المالية الموصى بها في هذا التقرير (تشمل ""الحصص"" الملكية المباشرة أو غير المباشرة للأوراق المالية).

لا يعمل محلل الأبحاث لدى JME Financial Services (Pty)Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.

تحكم قوانين جمهورية جنوب أفريقيا أي مطالبات تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة أو تنشأ كنتيجةً لها.

تعمل JME Financial Services (Pty) Ltd ، التي تعمل باسم ZA.CAPEX.COM ، كوسيط بين المستثمر وشركة Magnasale Trading Ltd ، نظير العقد الذي يشتريه المستثمر من خلال ZA.CAPEX.COM ، المرخص له و خاضعة لرقابة قبرص للأوراق المالية. وعمولة الصرف برقم ترخيص 264/15. Magnasale Trading Ltd هو مدير العقود مقابل الفروقات التي يشتريها المستثمرون.