مع اقتراب عيد الفصح، لا يزال هناك الكثير من الإجراءات على الساحة الاقتصادية العالمية

مع اقتراب عيد الفصح، لا يزال هناك الكثير من الإجراءات على الساحة الاقتصادية العالمية

التغيير الأبرز الذي حدث على مستوى الأسواق منذ يوم أمس، هو ارتفاع سعر الدولار الأمريكي

سبب هذه القوة التي نشهدها لعملة أمريكا الشمالية، الارتفاع المستمر في عائدات السندات الأمريكية. بالأمس، سجلت السندات لأجل 10 سنوات مستوى مرتفع جديد عند 1.77٪. وعلى الرغم من انخفاض العائدات بشكل طفيف إلا أن الاتجاه مستمر، مشيراً نحو مستويات قريبة من أو أعلى من 2٪ في حالة السندات لأجل 10 سنوات.

فارق العائد بين السندات الأمريكية وبقية السندات الاخرى وخاصة الأوروبية يتسع يوم بعد يوم. وقد يوفر هذا دفعة قوية لسعر الدولار الأمريكي مقابل جميع العملات الاخرى.

اليوم، أدلت رئيسة البنك المركزي الأوروبي "كريستين لاغارد" بتصريحات تشير إلى استمرار الحفاظ على أسعار الفائدة المنخفضة. كما يبدو هذا تحذير واضح للأسواق، بأنها لن تدع عائدات السندات الأوروبية تتأثر بالاتجاه الصاعد للسندات الأمريكية.

تدعم البيانات القادمة من اقتصاد أمريكا الشمالية هذه التحركات مع إشارات واضحة على التعافي السريع الذي يسبق بشكل كبير تطور الاقتصاد الأوروبي. معدل توزيع التطعيم في الولايات المتحدة، أعلى بكثير من المعدل الأوروبي، هو عنصر يساهم أيضاً بشكل كبير في أداء هذا الاقتصاد بشكل أفضل.

يتم اليوم نشر بيانات التغير في التوظيف الغير زراعي من طرف شركة المعالجة التلقائية للبيانات ADP مع رقم متوقع يبلغ 550 ألف. وفي حالة إذا تأكد هذا الرقم، فقد يشجع الأسواق بشكل إيجابي. في المقابل، قد يشير ذلك إلى ارتفاع أسعار الفائدة وتعزيز سعر الدولار الأمريكي.

اضافة الى ذلك، يُنظر إلى هذا الرقم على أنه مؤشر يوم الجمعة، تقرير التوظيف بغير القطاع الزراعي، والذي قد يؤثر بشكل كبير على الأسواق.

في هذا السيناريو الصاعد لعملة أمريكا الشمالية، تمكن مؤشر الدولار بالفعل من التغلب على مستويات تصحيح فيبوناتشي من الضلع الهابط الأخير الذي بدأ في سبتمبر 2020، كما نرى في الرسم البياني اليومي. والذي يتجه الآن نحو المستويات المرجعية بين 94.22 و 94.70، والتي فوقها سينتهي الاتجاه الهابط الذي بدأ في أوائل عام 2020.

يمكن أن يؤثر سعر الدولار القوي في ظل ارتفاع أسعار الفائدة طويلة الأجل بشكل سلبي على أسواق الأسهم، مع احتمال زيادة النفور من شهية المخاطرة. في هذا السيناريو الافتراضي، سيكون الدولار الأسترالي هو العملة المعرضة للخطر.

التشكيل الفني لسعر الدولار الاسترالي مقابل الدولار الأمريكي مثير للاهتمام. يقوم خط الرأس والكتف الذي تم تجاوز خط العنق بالتراجع حالياً، ومن المحتمل أن يستهدف منطقة 0.7270.

المصادر: Investing.com, Bloomberg.

لا تأخذ المعلومات/البحوث التي قام بإعدادها ميغيل رويز (""محلل الأبحاث"") في الاعتبار أي أهداف استثمارية محددة أو الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي شخص بعينه. ويُقِر محلل الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي، جزئياً أو كلياً، أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب، وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناءً عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.

لا يمثل البحث المقدم هنا آراء JME Financial Services (Pty)Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع JME Financial Services (Pty)Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.

اعتباراً من تاريخ نشر التقرير، لا يمتلك محلل الأبحاث وزوجته/زوجها و/أو أقاربه الذين يعتمدون عليه في أمورهم المالية، حصصاً في الأوراق المالية الموصى بها في هذا التقرير (تشمل ""الحصص"" الملكية المباشرة أو غير المباشرة للأوراق المالية).

لا يعمل محلل الأبحاث لدى JME Financial Services (Pty)Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.

تحكم قوانين جمهورية جنوب أفريقيا أي مطالبات تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة أو تنشأ كنتيجةً لها.

تعمل JME Financial Services (Pty) Ltd ، التي تعمل باسم ZA.CAPEX.COM ، كوسيط بين المستثمر وشركة Magnasale Trading Ltd ، نظير العقد الذي يشتريه المستثمر من خلال ZA.CAPEX.COM ، المرخص له و خاضعة لرقابة قبرص للأوراق المالية. وعمولة الصرف برقم ترخيص 264/15. Magnasale Trading Ltd هو مدير العقود مقابل الفروقات التي يشتريها المستثمرون.